الخدمات اللوجستية

ميناء الملك عبدالله يساهم في نمو قطاع الخدمات اللوجستية لعام ٢٠٢٠

نمو جديد يحققه قطاع الخدمات اللوجستية في المملكة العربية السعودية، حيث سجل ميناء الملك عبدالله زيادةً بنسبة بلغت 6.6% في مناولة الحاويات لعام 2020، ليصل عددها إلى 2,153,963 حاوية قياسية مقارنة بـ 2,020,683 حاوية قياسية في العام 2019، كما سجل ارتفاعاً كبيراً بنسبة 16% مقارنةً مع العام 2019 في عدد الحاويات الواردة والمتجهة للسوق المحلي.

وفيما يخص البضائع السائبة والعامة حقق ميناء الملك عبدالله نمواً بنسبة 12.4% خلال العام الماضي، حيث بلغ وزن البضائع المناولة 3,329,380 طنا مقابل 2,962,867 طنًا في العام 2019، مما عزز بدوره التنافسية اللوجستية للمملكة وأسهم في رفع نسبة الصادرات غير النفطية وتنويع مصادر الدخل وفق أهداف رؤية المملكة 2030.

وواصل ميناء الملك عبدالله دوره الفاعل في تنشيط قطاع الخدمات اللوجستية والتجارة البحرية وتسهيل انسياب البضائع المختلفة خدمةً للقطاعات الاقتصادية الحيوية في المملكة، إذ شهدت واردات الأدوية والمستلزمات الطبية زيادةً ملحوظةً بنسبة 72٪ خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام المنصرم، وسجلت عمليات الميناء أيضاً ارتفاعاً في نسبة واردات مواد البناء بنسبة 15%، مما أسهم في تلبية احتياجات قطاع الإنشاء والبناء السعودي، كذلك أنهى الميناء مناولة المعدات الضخمة الخاصة بالمرحلة الثانية من مشروع تطوير بترو رابغ، التي بلغ وزنها الإجمالي 3,200 طن وتطلبت مناولتها ونقلها تقنيات خاصة ومعدات حديثة.

كما تمكّن الميناء من استقبال ثلاثة من أكبر سفن الحاويات في العالم في أسبوع واحد بفضل بنيته التحتية المتفوقة والمجهزة بأرصفة بعمق 18 مترا معدة لاستقبال سفن الحاويات العملاقة، كذلك اختير الميناء كمحطة لوجستية رئيسية على البحر الأحمر لأكبر خطين ملاحيين عالميين هما ميرسك و “أم أس سي” MSC، وذلك ضمن المسارات الملاحية الجديدة التي أطلقتها الشركتان مؤخراً، في دلالة واضحة على أهمية موقع الميناء كحلقة وصل بين الشرق والغرب، وعلى قدرته على تأدية دور بارز في صناعة الشحن العالمية ودعم التبادل التجاري بين قارات العالم المختلفة

المصدر: واس

الجمارك السعودية

الجمارك السعودية والهيئة العامة للموانئ تكشفان عن آلية التعامل مع المتروكات

أعلنت الهيئةُ العامة للموانئ “موانئ” اليوم، بالتعاون مع الهيئة العامة للجمارك “الجمارك السعودية”، عن اعتماد وتفعيل آلية جديدة لمعالجة بضائع وحاويات المتروكات في موانئ المملكة التي تتجاوز المدة النظامية في بقائها في مستودعات وساحات الموانئ.

وسيسهم هذا الإجراء إلى زيادة سرعة معدل دوران الحاويات للخطوط الملاحية، بالإضافة إلى الاستخدام الأمثل للطاقة الاستيعابية في الموانئ، وتحسين وتحديد الإجراءات الخاصة بالمتروكات للتأكيد على أهمية خروج البضائع بأسرع وقت.

ويهدف هذا القرار الذي يأتي استمراراً للتكامل والتعاون مع الهيئة العامة للجمارك، إلى تحديد الأدوار والمسؤوليات للجهات المعنية داخل الميناء للتعامل مع المتروكات من (البضائع العامة، والبضائع سريعة التلف كالبضائع المبردة والمواد الغذائية، والبضائع الخطرة) سواء بإعادة التصدير أو الإتلاف أو البيع بالمزاد في جميع الموانئ.

يُذكر أن المتروكات هي جميع البضائع المبردة أو البضائع العامة أو البضائع الخطرة التي لم تنْتهِ إجراءاتها وتجاوزت المدة النظامية في مستودعات وساحات موانئ المملكة.

المصدر: واس

النقل العام الرياض

استراتيجية مدينة الرياض للتحول من استخدام السيارات الخاصة إلى النقل العام

كشف تقرير حديث صادر عن مرصد قطاع دعم الأعمال بغرفة الرياض، أهم مؤشرات النقل المستدام في مدينة الرياض، وفقا لبيانات الرصد الحضري الصادرة عن الهيئة الملكية لمدينة الرياض. وكشف التقرير أن 98% من سكان الرياض يستخدمون السيارات الخاصة لغرض رحلات العمل بدلاً عن النقل العام، وذلك خلال العام 1440هـ. وقد كانت تبلغ هذه النسبة لعام 1434هـ 92%، في حين ارتفعت عام 1438هـ لتبلغ 98% واستقرت على نفس هذا المعدل خلال العام 1440هـ.

وبين التقرير الخاص بمؤشرات تطور أنشطة قطاع النقل العام، أن المخطط الاستراتيجي الشامل لمدينة الرياض (استراتيجية النقل) يهدف إلى التحول التدريجي من الاعتماد على السيارات الخاصة إلى النقل العام بعد تشغيل مشروع الملك عبد العزيز للنقل العام، حيث تتوقع الاستراتيجية انخفاض نسبة استخدام السيارات الخاصة إلى 74% بعد تشغيل المشروع بخمس سنوات.

وأشار التقرير إلى أن زمن رحلة العمل لجميع وسائل النقل في مدينة الرياض في العام الهجري 1440هـ 26.5 دقيقة، في حين سجلت 31 دقيقة عام 1438هـ، وفي ذلك دلالة واضحة لتطور نظم النقل خلال الفترة المذكورة، حيث انخفض المعدل الزمني للانتقال على الرغم من زيادة عدد السكان خلال نفس الفترة. و أوضح التقرير القدرة التنافسية لخدمات النقل العام بالمملكة، وأن المملكة شهدت قفزات كبيرة في مؤشرها العام لمحور البنية التحتية لخدمات النقل العام لتحتل المركز 34 خلال العام الماضي، واحتلت المركز الأول عالمياً بجانب أمريكا وإسبانيا في مؤشر ترابط شبكة الطرق لنفس العام.

وقد تمكنت المملكة من تحقيق تقدم كبير في محور كفاءة خدمات النقل الجوي، حيث تقدمت 5 مراكز في هذا المحور خلال العام المالي 2019 لتصل إلى المركز 34 على الصعيد العالمي بعدما كانت 39 في العام 2018، كما حققت المملكة مكانة رائدة في عدة محاور لمؤشر التنافسية العالمي، أهمها محور مؤشرات الطرق (الجودة والربط)، وكفاءة خدمات الموانئ، وكفاءة خدمات القطارات حيث شهد هذا المحور القفزة الأعلى بتقدمه 24 مركزاً عن العام ما قبل الفائت.

وبين التقرير أن مطار الملك خالد الدولي بالرياض احتل الصدارة من بين مطارات المملكة في تطور حركة المسافرين وحركة الشحن الجوي بالمملكة (الدولي والداخلي) للعام 2018، بنسبة 43% من إجمالي حركة الشحن الجوي (381 ألف طن)، ليأتي عقبها مطار الملك عبدالعزيز بمحافظة جدة بنسبة 34% (301 ألف طن)، ثم مطار الملك فهد الدولي بمدينة الدمام 19% من اجمالي حركة الشحن الجوي ( 165 ألف طن).

وأبان التقرير، أنه وفق آخر البيانات والمعلومات الصادرة عن الهيئة الملكية لمدينة الرياض فيما يخص مشروع الملك عبدالعزيز للنقل العام بمدينة الرياض، يتكون مشروع مطار الرياض من 85 محطة بـ 6 مسارات وبطول يبلغ نحو 176 كيلو مترا، وجرى تصميم جميع عناصره وفق مواصفات تقنية وتصميمة عالية، من أبرزها استخدام نظام القطارات الآلي ذاتية القيادة، وتتوزع مسارات شبكة القطاع بين ثلاثة مستويات، مستوى انفاق تحت الأرض بنسبة تبلغ نحو 31%، ومستوى مسارات على سطح الأرض بنسبة بلغت 19%، ومستوى أخير على الجسور تبلغ نسبته نحو 50%، وتتضمن محطات مشروع قطار الرياض أربع محطات رئيسة كقيمة مضافة لمشروع النقل العام وعاملاً لتحسين البيئة العمرانية في المدينة، وهي محطة مركز الملك عبدالله المالي، ومحطة شركة الاتصالات، ومحطة قصر الحكم، بالإضافة إلى المحطة الغربية.

ويجري العمل في الوقت الحالي على تنفيذ مشروع حافلات الرياض لتحقيق التكامل الأمثل بين شبكتي الحافلات والقطارات وتسهيل استخدامها بدل من استخدام وسائل النقل الخاصة للتنقل داخل المدينة، ويشتمل هذا المشروع على 650 موقعاً لإنشاء شبكة نقل حافلات داخل مدينة الرياض التي تتكون من 24 مساراً بمساحة ممتدة تفوق 1900 كيلو مترا لتغطي كامل الأحياء بالعاصمة

المصدر: واس

قطاع النقل والخدمات اللوجستية

النقل والخدمات اللوجستية السعودية تسجل نمواً لافتاً خلال نوفمبر 2020

زيادة مستمرة ونمو متصاعد يُسجله قطاع النقل والخدمات اللوجستية في المملكة، حيث حققت الموانئ السعودية التي تشرف عليها الهيئة العامة للموانئ “موانئ” خلال شهر نوفمبر لعام 2020م ارتفاعاً في إجمالي أعداد الحاويات المناولة بنسبة زيادة بلغت 13,71 %، وذلك مقارنة بشهر نوفمبر من عام 2019م ، بواقع أكثر من 622 ألف حاوية، كما حققت ارتفاعاً في إجمالي أطنان البضائع المناولة، بواقع أكثر من 24 مليون طن، والقادمة عبر 962 سفينة.

ووفقاً للمؤشر الإحصائي الصادر من الهيئة العامة للموانئ، فقد حققت الموانئ السعودية خلال الشهر المنصرم مقارنة بشهر نوفمبر من عام 2019، ارتفاعاً آخر في إجمالي المواد الغذائية بواقع 2,3 مليون طن، بنسبة زيادة بلغت 29,84 % قياسية، كما حققت ارتفاعاً في أعداد المواشي بواقع 173 ألف رأس من الماشية الحية، بنسبة زيادة بلغت 46.73 % ، فيما بلغ أعداد السيارات الواردة 70 ألف سيارة.

وتأتي هذه الزيادة نتيجة لتوقيع وبدء تشغيل عقود الإسناد والتشغيل هذا العام في محطات الحاويات بميناء جدة الإسلامي وميناء الملك عبدالعزيز في الدمام، وذلك بهدف رفع مستوى الأداء التشغيلي واللوجستي والارتقاء بتنافسية الخدمات المقدمة للمستفيدين، إضافة إلى تطوير الأرصفة ورفع قدرات البنية التحتية والطاقات الاستيعابية في هذا القطاع الحيوي، مما يلبي متطلبات التنمية والاقتصاد الوطني وسلاسل الإمداد العالمي.

كما تأتي هذه الزيادة المستمرة والنمو المتصاعد التي تسجلها موانئ المملكة؛ في ظل الشراكات الاستراتيجية للهيئة العامة للموانئ مع كبرى الخطوط الملاحية العالمية؛ مما أسهم عن إطلاقها 4 خطوط ملاحية عابرة للقارات هذا العام لتعزيز قوة ربط موانئ المملكة مع موانئ الشرق والغرب وزيادة كميات المناولة في الموانئ.

يذكر أن “موانئ” تسعى وفق خططها الاستراتيجية الطموحة ومبادراتها التطويرية تحت مظلة الاستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية لجعل الموانئ السعودية مركز جذب للتجارة العابرة، وأن تكون موانئ المملكة الرائدة عالمياً وفق أفضل الممارسات العالمية وذلك من خلال رفع كفاءتها الرقمية وتحقيق خدمات فريدة وتنافسية في التشغيل والمناولة للوصول إلى مستهدفاتها، إلى جانب الإسهام في تحفيز صناعة الخدمات اللوجستية، تماشياً مع أهداف المملكة التنموية الطموحة.

المصدر: واس

وزارة النقل السعودية

وزارة النقل السعودية تضع حجر الأساس لطريق منتزه البيضاء

وضعت وزارة النقل في المملكة العربية السعودية حجر الأساس لمشروع طريق منتزه البيضاء المرحلة الأولى والثانية والبالغ طوله  14.8 كم، وذلك برعاية صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة، وبحضور معالي وزير النقل المهندس صالح بن ناصر الجاسر. بهدف تحسين تطوير البنية التحتية وتقديم أفضل الخدمات لأهالي المنطقة بما يضمن السلامة المرورية لهم. ويُعد المشروع ضمن أولويات وزارة النقل السعودية للعام المقبل.
ويعد منتزه البيضاء البري أحد أهم المواقع السياحية بالمدينة المنورة والتي تستهوي المتنزهين والأهالي والزوار لما يمتلكه من مقومات للسياحة، ولكون الطريق المؤدي إليه حالياً هو طريق زراعي مفرد به الكثير من عوائق الممتلكات والمزارع على جانبيه وتسبب ذلك في ازدحامات مرورية تعيق سهولة الوصول للمتنزه.
فقد باشرت وزارة النقل اعتماد طريق مزدوج يؤدي إلى المنتزه وذلك عبر استخدام طريق متفرع من طريق المدينة المنورة تبوك المزدوج، حيث سيساهم بسرعة وسهولة الوصول للمنتزه، كما يهدف هذا المشروع لتحسين البنية التحتية للطرق بمنطقة المدينة المنورة، وتسهيل تنقل زوار منتزه البيضاء البري، وخدمة الوجهات السياحية والترفيهية بالمدينة المنورة، بالاضافة إلى تقليل الازدحامات المرورية على طريق الخليل/ البيضاء، وتحرص
وزارة النقل على إنجاز المشروعات التنموية التي تهدف إلى خدمة أهالي المنطقة، كما تحرص على استمرار إنجاز كافة المشروعات وفق الخطة التشغيلية المعتمدة، وذلك للمساهمة في تعزيز كفاءة التشغيل والأداء، وتقديم خدمات فعالة للمستفيدين، للارتقاء بمستوى السلامة والجودة على الطرق. يُذكر أن المرحلة الثالثة للمشروع تحت التعميد ويعد المشروع ضمن أولويات الوزارة لتطوير البنية التحتية في المنطقة للعام المقبل.

SAL starts operations of customs security areas at Saudi’s main airports

Saudi Arabian Logistics (SAL), a member of the Saudi Arabian Airlines Corporation, has officially begun running the operations of customs security areas across most of the Kingdom’s airports.

SAL started operations of customs security areas at Saudi’s main airports on September 1.  Image: Saudi Arabian Logistics

This is part of an MoU signed previously by the Saudi Customs and the National Industrial Development and Logistics Program (NDLP), under the patronage of Crown Prince Muhammad bin Salman.

Saudi Customs Vice-Governor Suleiman bin Abdullah Al-Tuwaijri and SAL Deputy Chief Business Development and Corporate Relations Officer Abdulrahman Ma’en Al-Mubarak signed the agreement at the Saudi Customs headquarters in Riyadh in the presence of Saudi Customs Governor Ahmed bin Abdulaziz Alhakbani and SAL CEO Omar Hariri.

Saudi Arabian Logistics, which offers specialised ground-handling and logistic services, started operating at the designated areas on September 1, 2020.

These services cover Kingdom’s main airports including King Abdulaziz International Airport, Jeddah, King Fahad International Airport, Dammam, Prince Muhammad bin Abdulziz International Airport, Madinah, Prince Sultan bin Abdulaziz International Airport, Tabuk, Prince Naif bin Abdulaziz International Airport, Qassim, Taif International Airport and Abha International Airport.

Source: https://www.arabianaerospace.aero/sal-starts-operations-of-customs-security-areas-at-saudi-s-main-airports.html

Saudi port set for buoyant future as mega container hub

  • Management deal will see dock’s development support Vision 2030 industrial growth plans

JEDDAH: The transformation of a Saudi port into a global mega hub would be a major driver toward supporting the industrial growth plans of Vision 2030, business chiefs have said.

Saudi Global Ports Co. (SGP) on Oct. 1 took over management control of both container terminals at King Abdul Aziz Port Dammam (KAPD), making it the dock’s sole cargo facility operator.
The successful handover of the first terminal from Saudi Ports Authority (Mawani) to SGP was achieved following the signing on April 13 of a 30-year build, operate, and transfer (BOT) agreement between the two bodies.
The Saudi transport minister and Mawani chairman, Saleh bin Nasser Al-Jasser, said the backing of the Kingdom’s leadership for the transport and logistics sector had enabled the implementation of important initiatives and investments to strengthen the country’s seaports.
And he congratulated Mawani and SGP on reaching a key milestone toward achieving the Vision 2030 goal of using Saudi Arabia’s strategic geographic location to its logistical competitive advantage in helping to diversify the economy.
Abdullah Zamil, chairman of SGP, said: “I would like to express my gratitude to the management and working teams from Mawani and SGP for their close partnership. The smooth transition within a short timeline under the (COVID-19) pandemic situation is phenomenal.
“The positive relationship will be the catalyst to accelerate the developments to elevate the seaport and logistics capabilities of Dammam to support the industrial growth initiatives under Saudi Vision 2030.”
Since the signing of the BOT agreement, Mawani and SGP have worked closely on various activities including manpower retention, transfer of assets, engagement of the port community, and collaboration with stakeholders.
In addition to the transfer of equipment from Mawani, SGP has advanced the purchase and commissioning of more than 200 new items of handling equipment for both terminals.
Mawani’s president, Saad bin Abdul Aziz Al-Khalb, said: “I am confident that SGP will continue to raise the performance and customer service levels across both terminals through its strong business practices.

Source: https://www.arabnews.com/node/1744781/business-economy

Saudi-Bahrain trade returns to pre-pandemic levels, witnesses hike

  • Saudi Arabia is one of Bahrain’s key trading partners

JEDDAH: Trade between Saudi Arabia and Bahrain has returned to the pre-pandemic levels with new figures revealing $1.48 billion in bilateral trade during the first half of the year.

In the first six months of 2020, the figures were up 2 percent from the same period last year, in which a total of $1.45 billion in trade was recorded between the two countries.

June’s figures showed the positive economic impact of support measures on the economies of both countries, with trade returning to $262.9 million — the highest levels since the coronavirus disease (COVID-19) struck the region in March this year. Compared to 2019, the month showed a substantial year-on-year rise of 52.45 percent.

Saudi Arabia is one of Bahrain’s key trading partners, with imports and exports flowing between the two nations via the King Fahd Causeway.

Officials have been working to increase facilities for commercial traffic, with recent renovation works including an increase in capacity by 45 percent and new gates on the Saudi side.

It was also recently announced that Bahrain Customs has installed high-tech artificial intelligence scanners at the causeway, automating data collection and allowing shipment inspections to take place before reaching the border.

According to the new figures, Bahrain’s overall trade for the year-half reached $10.4 billion globally, including $2.9 billion to the GCC.

Source: https://www.arabnews.com/node/1744236/business-economy

Saudi Arabia chases UK tech firms to partner on $500bn Neom City

Senior technology execs from Gulf kingdom attend London’s Tech Week to seek partners and investors in its multi billion dollar drive to build smart cities

Saudi Arabia has called on UK companies to partner and invest in its multi-billion dollar smart cities as part of the kingdom’s transformation drive.

“The drive behind all these opportunities is that smart cities will help Saudi Arabia,” Moath Alzahrani, smart cities domain lead at the kingdom’s National Digital Transformation Unit told delegates at London’s Tech Week event.

“[Smart cities] will create jobs in the public and private sector, increase non-oil revenues and enhance liveability and sustainability,” said Alzahrani.

Saudi Arabia, which is currently building 16 smart cities, has its eye on being the world’s most connected and digitised nation by 2030 as part of its ambitious economic diversification drive.

According to Faisal Al-Sadhan, programme manager for Technology Investment at Saudi Ministry of Communications and Information Technology, the government has already invested around $4 billion on digital infrastructure in pursuit of its 2030 vision. The value of the kingdom’s ICT market is around $29 billion, with $1.3 billion earmarked for the Internet of Things (IoT) sector, he said.

“We are looking at several opportunities for technology foreign direct investment (FDI), including industrialised IoT, AI, cloud computing and data centres,” said Al-Sadhan.

Neom calling

Neom, a $500 billion mega-city to be launched on the Red Sea from 2025, is the largest and most ambitious smart city on the kingdom’s books and in the world. Backed by the Saudi Arabia’s Public Investment Fund and international investors, the futuristic fully-digitised city is slated to contribute $100 billion to Saudi Arabia’s GDP by 2030.

“We will be the world’s first cognitive and pro-active city,” said Joseph Bradley, head of tech and digital at Neom. “We will leverage 90 percent of the data we produce and utilise it in the city. It’s never been done before. We want to build a citywide operating system that is aware, predictive and can take action.”

Bradley called on British companies to help “ignite growth” across the city’s “building blocks”, including industrial automation, massive IoT, fast-moving objects, gaming, robots and drones. “We are looking for a range of partners to bring the cognitive city to life,” he said.

In particular, Neom is seeking support and investment into IoT predictive services, location services and natural language understanding. “At Neom, it will be important for us to be able to talk in our own languages – any language – and communicate in real-time,” Bradley added.

The Neom tech head said the smart cities are also looking at ways to attract the “greatest minds in the world” through gaming applications.

“These opportunities are for right now and the foreseeable future,” said Bradley.

Ramping up the Red Sea

Simon Timmis, associate director IoT, Red Sea Development Company said the company was looking to build a fully ‘touch-free’ experience for tourists.

Slated to cover an area similar to the size of Belgium across several islands from 2022 onwards, the sprawling Red Sea Project will be powered by “an invisible backbone of technology,” said Timmis.

“We are in the middle of construction – we want fully integrated security and site operations, cashless payment experiences, one-stop shop apps, efficient water and energy management, frictionless arrival and departure processes, as well as technology to help assist with environmental preservation,” he added.

Activiting Al-Ula

Will Kemble-Clarkson, head of innovation at Royal Commission for Al-Ula, said that while coronavirus has temporarily impacted global demand for tourism, the sector remains a “long-term pillar” of Saudi Arabia’s economy.

Al-Ula, a historic city in the kingdom’s Madinah region, will see millions of dollars pumped into its heritage and resorts over the next few years under the Royal Commission.

“Al-Ula is home to heritage sites. We want to preserve them, activate them and foster a flourishing local community,” said Kemble-Clarkson. “We cherish the idea that nothing is impossible and we are looking for partners to help us do it.”

“It’s a 2000-year-old town with no tech infrastructure at all and we want to transform it over the next few years. We are interested in partners who can help us improve its government and people services, as well as the economy, environment and connectivity,” Kemble-Clarkson added.

Source: https://www.arabianbusiness.com/technology/451712-saudi-arabia-chases-uk-tech-firms-to-partner-on-500bn-neom-city

Mawani and Tabadul launch Truck Management System in Jeddah Islamic Port

Saudi Arabia’s leading digital solutions provider Tabadul, in cooperation with Saudi Ports Authority (Mawani), today (October 6) announced the launch of the first phase of the “Truck Management System” in Jeddah Islamic Port.

The initiative is aimed at raising the operational efficiency of the port and in line with the protective measures taken by the Kingdom to limit the spread of Covid-19, a statement said.

The Truck Management System contributes to organising and managing the capacity of various ports, using the latest technologies to book appointments, monitor and manage truck movements, and electronically connect all the concerned government agencies which inter-correlate to operate and manage this system.

The System further enables exporters and importers to book appointments through FASAH platform, a single e-window for import and export in Saudi Arabia, for the pre-coordination of truck transit in the Jeddah Islamic Port in order to organise the movement of these trucks, reduce the crowded routes to the port, speed up the procedures of customs clearance, reduce the overcrowding and waiting time at docks, as well as assist in the truck flow movement and raising work efficiency.

Eng. Saad Abdulaziz Alkhalb, President of Saudi Ports Authority (Mawani), commented: “We are working on a set plan to expand the Truck Management System project to include all ports of the Kingdom. After the project was successfully implemented in King Abdulaziz Port Dammam, King Fahd Causeway in Bahrain, and Al Bathaa Port with the UAE, we are excited to announce the first phase of Truck Management System in Jeddah Islamic Port, where the system will serve to reduce time and effort by speeding up the customs clearance procedures for trucks and electronically organise their operation before they arrive at the relevant port of export, as an optional procedure for the exporting party.”

Emphasising the importance of the Truck Management System, Eng. Alkhalb said that the System provides the possibility of pre-reservation for trucks before arriving at ports, leading to the truck flow process, speeding up the procedures of truck customs clearance, boosting the efficiency of operational ports and reducing the waiting time of trucks.

He further noted that the Truck Management System generally organises the trucks and their flow movement to and from different ports of the Kingdom in a smart way by accelerating the customs clearance process and ensuring vehicles are in place on their specified time. He also noted that these steps will serve the transit of a large number of trucks efficiently and smoothly 24/7, resulting in facilitating the movement of trade across the Kingdom’s borders.

The expansion process of the Truck Management System aligns with the outstanding and high-quality e-services provided by Tabadul based on smart solutions that will raise the effectiveness of logistic services in both public and private sectors, in line with the objectives of Saudi Vision 2030.

FASAH platform is considered the smartest project of its type in finalising customs procedures at a regional level since it contributes in consistently raising the quality of services and developing them in customs ports, making a quantum leap in facilitating, speeding up and reducing the time previously spent in paperwork.

The platform, currently, serves over 68,000 exporters and importers, and the daily average electronic transactions conducted through the platform is estimated to approximately 300,000.–TradeArabia News Service

 

Source: http://www.tradearabia.com/news/IND_373615.html